كلمات من قصيدة اغنية للأستاذ صلاح عبد الصبور

لقد بلوت الحزنَ حين يزحم الهواء كالدخانْ
فيوقظ الحنينَ، هل نرى صحابنا المسافرينْ
أحبابنا المهاجرينْ
وهل يعود يومنا الذي مضى من رحلة الزمانْ؟
ثم بلوت الحزن حين يلتوي كأفعوانْ
فيعصر الفؤاد ثم يخنقه
وبعد لحظةٍ من الإسار يعتقه
ثم بلوت الحزن حينما يفيض جدولاً من اللهيبْ
نملأ منه كأسنا، ونحن نمضي في حدائق التذكّراتْ
ثم يمر ليلنا الكئيبْ
ويشرق النهار باعثًا من المماتْ
جذورَ فرحنا الجديبْ
لكنّ هذا الحزن مسخٌ غامضٌ، مستوحشٌ، غريبْ
فقل له يا ربِّ، أن يفارقَ الديارْ
لأنني أريد أن أعيش في النهار

Advertisements

صدفة سارة .. صدفة حزينة

كلمات لا تعرف السعادة – صلاح عبد الصبور

ما يولد فى الظلمات يفاجئه النور
فيعريه
لا يحيا حب غوار فى بطن الشك والتمويه

فإذا لاقى قلبان .. ثقيلان .. الدنيا
ظنا ما مات يُكفن فى الكلمات الحلوة
فى الألفاظ البيض المجلوة
وهُماً وَهْماً .. قالا للنسيان
يا نسيان
اجمع ذكرانا واقذفها فى البحر
يا نسيان اجعل ماضينا من أصداف
مستقبلنا من تبر

فهما قلبان، وإن فرحا بالعمر، شقيان

لو قلنا مما خبأنا شيئاً
لتفرقنا
لتفرق قلبانا … لتبددت فى عينينا رؤيا

لو كنا نملك شيئاً غير الحب لبعثرناه
فوق رؤوس الأحباب
لو قلبانا من ذهب مكنوز خلف جدار
لكشفناه
وملأنا راحات الأحباب
لو قلبانا زاد من تمر ومعين أوقدنا النار
وجمعنا الأحباب
لو كنا نعرف أن نفرح فرحة طفل غفل القلب
عرف الدنيا حباً ينمو فى ظلة حب
لأذبنا الفرحة فى أكواب الأحباب

لكنا حين ضحكنا أمس مساء
رنت فى ذيل الضحكات
نبرات بكاء

واتكأت فى عينى دمعات
أغفت زمناً فى استحياء
كانت عيناك تقولان لقلبى وعينيه
الجرح هنا، لكنى أخفيه
وأداريه

لكن ما يولد فى الظلمات يفاجئه النور
فيعريه

لو كنا نملك أن نتمنى .. ثم نُجاب
ونعود لنولد ثانية .. أحباب
نلقى الحب جديداً غضاً
لم يعرف قلبانا من قبل لقانا خفقاً
لم تلمس كف ساخنة شَفة منا أو عِرقاً
لو كنا نملك أن نحيا فى قمصان الغيب المسدلة الأكمام
حتى تدنينا الأيام
لو كنا نملك ما خطرت فى عينينا رؤيا
لو كنا نملك
ما ناشدنا النسيان

وشوش

فيه ناس تبص فى وشها..تقرا سيرتها كله
وناس تبص فى وشها...بطنك تكركب منه
وانا وش من ضمن الوشوش...شكلى فى عيونكم ماأعرفوش
ملامحى منحوتة نقوش...قديمة من زمن انتهى
وحتى لو ترجمتها...قابلنى لو فهمتها
فى حاجات بيبقى عند ربك علمها